النائب عمار قمبر يشيد بتوجيهات سمو ولي العهد بشأن طلبة طب الجامعات الصينية

أشاد النائب عمار قمبر بمسيرة التعاون والتنسيق المتواصل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، وبما يعود بالخير والنفع على الوطن والمواطنين، وتحقيق التطلعات، وتلبية الاحتياجات، في ظل المسيرة التنموية الشاملة في مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

وأعرب عن بالغ الشكر والتقدير للتوجيهات الكريمة والمتابعة الحثيثة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، في تأكيد التعاون الفاعل، وتعظيم الإنجاز المشترك، بين مجلس النواب والحكومة، وتحقيق الرغبات النيابية التي تصب في صالح أبناء الوطن، ومن خلال معالجة أوضاع الطلبة في قطاع الطب البشري بالجامعات الصينية، وإيجاد الحلول اللازمة لهم.

وأكد قمبر أن نتائج التعاون بين السلطتين، وفق العمل بروح الفريق الواحد «فريق البحرين» التي يقودها سمو ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، أسهمت وبشكل واضح وملموس في تلبية تطلعات المواطنين، وخلق الفرص النوعية لهم، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة لمملكة البحرين، والأثر الإيجابي الرفيع في تحقيق المنجزات الحضارية والمشاريع التنموية للمملكة.

كما اشاد النائب عمار قمبر بالجهود المضنية والإجراءات الاحترازية التي قامت بها الحكومة لمواجهة فيروس «كورونا» عبر التنسيق مع كافة الجهات المعنية، وإيلاء صحة وسلامة المواطنين والمقيمين الأولوية الواضحة، لتنفيذ الإجراءات الوقائية وفقًا للمعايير الدولية.وأضافت أن مجلس النواب وإذ يثمن عاليا الاهتمام الكبير من سمو ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، في تحقيق تطلعات المواطنين، والحرص على مواصلة التعاون المتميز مع مجلس النواب، فإن ذلك يحملنا جميعا مسؤولية مضاعفة لخدمة المواطنين، والعمل المستمر لرفعة وتقدم ونماء وازدهار الوطن.

وأضاف قمبر أن متابعة أوضاع الطلبة البحرينيين الذين أوقفوا دراستهم اضطرارياً بسبب انتشار فيروز كورونا في الصين مستمرة، حيث تم التوصل إلى اتفاق مع جامعاتهم في الصين بأن يستأنفوا دراستهم عن بعد، أما بشأن الطلبة المُتدربين فإنه جاري العمل والمتابعة لإيجاد حل مناسب لإنجاز تدريبهم العملي.